زهرات الربيع



Free CursorsMyspace Layo
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ان هذه لتذكرة فمن شاء أتخذ الي ربه سبيلا ...!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهاجره الي ربها
مشرفة
مشرفة


الجنسية :

عدد المساهمات : 537
تاريخ التسجيل : 23/08/2009
الموقع : مملكتي الحبيبه ( بيتي )

مُساهمةموضوع: ان هذه لتذكرة فمن شاء أتخذ الي ربه سبيلا ...!   السبت مارس 06, 2010 8:27 pm

في احدي الجامعات العربية وذات يوم وأثناء إحدى المحاضرات في السنة الثانيةطرح أحد الأساتذة علي طلابه سؤالا : من منكم يحدثني عن لفظ الجلالة/الله من الناحية الإعجازية اللغوية ومن الناحية الصوتية ؟ لم يرفع يده أحد ... ما عدا فتاة أسبانية تدعى'هيلين 'والتي تجيد التحدث باللغة العربية الفصحى على الرغم من كونها أسبانية مسيحية قالت : إن من أجمل ماقرأت بالعربية هو اسم ( الله ) فآلية ذكر اسمه سبحانه وتعالى على اللسان البشري لها نغمة متفردة فمكونات حروفه دون الأسماء جميعها يأتي ذكرها من خالص الجوف , لا من الشفتين فلفظ الجلالة ( اللهُ ) لا تنطق به الشفاه لخلوه من النقاطا ذكروا اسم .. ( الله ُ) الآن وراقبوا كيف نطقتموها...! هل استخرجتم الحروف من باطن الجوف ؟ أم أنكم لفظتموها ولا حراك في وجوهكم وشفاهكم ؟ ومن حكم ذلك أنه إذا أراد أي إنسان ذاكرأن يذكر اسم / الله فإن أي جليس يجلس معه لن يشعر بذلك . ومن إعجاز اسمه سبحانه وتعالي ، انه مهما نقصت حروفه فإن الاسم يبقى كما هو
وكما هو معروف أن لفظ الجلالة ( اللهُ )
يشكل بالضمة في نهاية الحرف الأخيراللهُ
وإذا ما حذفنا الحرف الأول يصبح اسمه لله
كما تقول الآية
ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله إن الله واسع عليم
وإذا ما حذفنا الألف واللام الأولى بقيت له
ولا يزال مدلولها الإلهي كما يقول سبحانه وتعالى
قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا الذي
له ملك السماوات والأرض لا اله إلا هو يحيي ويميت فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون
وإن حذفت الألف واللام الأولى والثانية بقيت الهاء بالضمة هُـ
ورغم ذلك تبقى الإشارة إليه سبحانه وتعالى كما قال في كتابه
هو
الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ثم استوي إلي السماء فسواهن سبع سماوات وهو بكل شئ عليم
وإذا ما حذفت اللام الأولى بقيت إله
كما قال تعالي في الآية الكريمة
أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك و
اله آبائك إبراهيم وإسماعيل واسحق إلها واحدا ونحن له مسلمون
هيلين اسمها الآن ' عابدة ' وقد من الله عليها بنعمة الإسلام ، وطهر الله قلبها . وأخرجها من الظلمات إلي النور بأذنه

فما بالكم نحن المسلمين والمسلمات ، كل يوم نقرأ القرآن . أو نسمعه يتلي علينا . ولم نعتبر ولم تخشع قلوبنا بذكر الله ...!
فها هي من كلمة واحده ، وما أعظمها من كلمة أسم ( لفظ الجلالة . الله ) أسلمت ودخلت دين الله ( الإسلام ) ...
( أن الدين عند الله الإسلام )
طرحت علي حضراتكم هذا الموضوع للعبره والعظة
( إن في ذلك لذكري لمن كان له قلب أو القي السمع وهو شهيد )
جزاكم الله خير ، وبارك فيكن ، وأعزكن في الدارين

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
OM ARWA
Admin
Admin


الجنسية :

عدد المساهمات : 547
تاريخ التسجيل : 17/08/2009
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: ان هذه لتذكرة فمن شاء أتخذ الي ربه سبيلا ...!   الإثنين يناير 10, 2011 3:16 pm

السلام عليكم يا ام احمد
تسلم ايديكي علي الموضوع الجميل
ربنا يجعله في ميزان حسناتك
وربنا يبارك في اولادك وبيتك
وحشتيني يا ام احمد واللهي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zaharatelrabea.ahlamontada.net
 
ان هذه لتذكرة فمن شاء أتخذ الي ربه سبيلا ...!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زهرات الربيع :: القسم الاسلامي :: دروس في الفقه والشريعة والعبادات-
انتقل الى: